تحديث بتاريخ21 إبريل 2022

كما كل عام الأمل للتأهيل برفح تطلق فعاليات أسبوع الأصم العربي ال47

 
أطلقت جمعية الأمل للتأهيل في مقرها الرئيس بمحافظة رفح فعاليات أسبوع الأصم العربي 47 تحت شعار ادارج لغة الإشارة ضمن مناهج التعليم بكافه مراحله.
من الجدير بالذكر أن إطلاق فعاليات أسبوع الأصم العربي تأتي بناءً على توصيات المؤتمر الثاني للاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم، والذي انعقد في دمشق من 24 إلى 26 أبريل/نيسان 1974 وهو نفس الأسبوع الذي اختير أسبوعا للأصم العربي من كل عام.
حيث في كل عام تجتمع مؤسسات الصم العربية الحكومية والأهلية والخاصة تحت شعار وموضوع موحَّد يتم اختياره بالتنسيق مع الاتحاد.
ومنذ العام 2017 كان الموضوع الأساسي يتمركز حول أهمية لغة الإشارة، فهي اللغة الأم لذوي الإعاقة السمعية، وهو ما ذكر في اتفاقية الأمم المتحدة للأشخاص ذوي الإعاقة، والتي وافقت عليها الدول العربية، حيث أبدت اهتماما بالصم ولغتهم الإشارية، وأكدت على الاعتراف بلغة الإشارة واستخدامها وحق الصم في الحصول على ترجمة إليها واستخدام أسلوب ثنائي اللغة في تعلمهم.
ومن ضمن هذه الفعاليات لهذا الاسبوع هو استضافة فريق إشراقة امل التنشيطى لتنفيذ فعالية ترفهية بتعاون مع جمعية الامل لتأهيل -رفح اطفال مدرسة الامل الصم.
وتخللت الفعالية عدة فقرات مميزة والعاب ترفهية ومسابقات تنشطية وجوائز رمزية للاطفال داخل مقر الجمعية.
من جانبها أشارت سها أبوسلوم مدير برامج الجمعية أن إدارة الجمعية تحرص كل عام على الأهتمام بكافة أنشطة وفعاليات أسبوع الأصم العربي لاسيما شعار هذا العام ومدى ارتباطه بالتعليم وضرورة دمج لغة الاشارة في كافة مجالاته ووجهت رسالة شكر وتقدير لفريق إشراقة أمل التنشيطي على تنفيذهم لفعاليات هذا اليوم.
في ذات السياق أكد زياد العابد رئيس مجلس إدارة الجمعية أن قضايا الصم من ذوي الاعاقة السمعية تعتبر من أهم أولويات الجمعية والتي تسعى للعمل على تنمية قدراتهم وصقل مواهبهم والعمل على دمجهم في المجتمع وضرورة نشر لغة الاشارة في كافة المجالات الحياتية الخاصة بالمجتمع الفلسطيني وذلك لتعزيز حقوق الصم من ذوي الاعاقة السمعية في فهم وتلبية احتياجاتهم وتعاملاتهم اليومية.