تحديث بتاريخ03 أكتوبر 2018

الأمل للتأهيل برفح تبدأ فعاليات مشروع مخيم الأمل للتوجيه المهني للشباب

بدأت جمعية الأمل للتأهيل برفح في تنفيذ أنشطة وفعاليات مشروع مخيم الأمل للتوجيه المهني للشباب بدعم من برنامج "تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل" والذي تنفذه GIZ   بالنيابة عن وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الفدرالية الألمانية BMZ، على مدار أربعة أشهر ينتهي العمل به في منتصف شهر نوفمبر القادم من العام الجاري 2018 بالشراكة مع جمعية الأمل للتأهيل برفح.

في سياق أنشطة وفعاليات المشروع تم البدء في تنفيذ دورة تدريبية بعنوان المهارات الحياتية في قاعة ومطعم فياستا بمحافظة رفح حيث أستهدف التدريب 65 متدرب ومتدربة تراوحت أعمارهم بين 15 الى 19عام من فئة الصم من ذوي الإعاقة السمعية والناطقين ممن أنهوا المرحلة الابتدائية والإعدادية ولم يتكمنوا من استكمال دراستهم إما لظروف خاصة بالتأخر الدراسي أو أسباب اقتصادية حالت دون ذلك.

من جهته أكد زياد العابد رئيس مجلس إدارة جمعية الأمل للتأهيل برفح على أن إدارة الجمعية تهدف بشكل دائم الى تنفيذ المشاريع الخاصة بالشباب من كافة الفئات لا سيما فئة الصم من ذوي الإعاقة السمعية وذلك في مختلف المجالات الحياتية بهدف النهوض بهم وبقدراتهم ودمجهم في سوق العمل وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

من جانبها أشارت زهرة السعدوني مديرة المشروع بجمعية الأمل للتأهيل إلى أن المشروع يستهدف فئة الشباب من كلا الجنسين وفئة الصم من ذوي الإعاقة السمعية بهدف الدمج فيما بينهم وتقديم التوجيه المهني المناسب لهم خلال فترة تنفيذ المشروع لمساعدتهم في اختيار الحرفة المهنية التي تلائم قدراتهم وامكانياتهم ، وتنفذ الدورة التدريبة على مدار ثلاثة أيام بواقع 15 ساعة تدريبة في عدة مجالات في المهارات الحياتية اليومية لا سيما كيفية تقدير وتحقيق الذات وطرق وآليات ووسائل وأنواع الاتصال والتواصل وكيفية التعامل مع كافة فئات وشرائح المجتمع.

وأشادت السعدوني بالجهد المبذول من جانب المدربين ممثلا في الدكتور رياض صيدم والدكتورة سنابل الحمدني أحد المحاضرين في الجامعات الفلسطينية وذوي الاختصاص في التدريب في المجالات الحياتية المختلفة وقدرتهم على إيصال المعلومات وتحفيز المتدربين وتنمية قدراتهم خلال فترة تنفيذ التدريب.